نورة واضطراب

الوسواس القهري


تغريد القضيبي

أخصائية نفسية اكلينكية ‏

باحثة ماجستير -جامعة الملك سعود

نورة طالبة تدرس في المرحلة المتوسطة تبلغ من العمر 15 سنة بدأت معاناة نورة من اضطراب الوسواس القهري بالظهور بشكل ملحوظ من قبل اسرتها عند دخولها لدورة المياه فاصبح الوقت الذي تقضيه في دوره المياه  يزيد مع مرور الايام وبخاصة عند دخول وقت الصلاة  تتوتر وتشعر بالقلق, لأنها ستبدأ في الوضوء فيبدا الوسواس معها بداية من حيث رغبتها بالتأكد بأنها نوت الوضوء من اجل الصلاة  فترفع صوتها بحيث تسمع نفسها وتكرر النية بانها ستبدأ الان في الوضوء من اجل الصلاة وتكرر لفظ النية حتى تشعر بالراحة بأنها قامت بها بشكل جيد وتتأكد بانها صحيحة ثم تبدأ في الوضوء وتفتح صنبور الماء أقصى ما يمكن حيث أن الماء القليل لا يكفيها للوضوء ثم تفرك اصابعها بقوة وعند غسلها ليديها في الوضوء تجعل الماء ينهمر بغزارة وتعيد المسح الى فوق المرفق حتى تتبلل ثيابها ثم تعود لليد السابقة بعد ان انتهت من غسلها لكي تتأكد من وصول الماء اليها محاولة ألا تُبقي أي منطقة جافة دون ماء. وبالتالي فإن صلاتها غير مقبولة وستدخل النار!! وهكذا يتطور الأمر حتى أصبحت تمضي امام المغسلة ما يقارب نصف ساعة للوضوء ولم يقتصر الوسواس على الوضوء فقط بل امتدت الاعراض الى الصلاة حيث تراودها أفكار وسواسية عند تكبيرة الاحرام "هل كان صوتها مسموع وانها كبرت فعلا !!" وتعيد التكبير وترفع صوتها لكي تسمع وتتأكد، وقد تقطع الصلاة اذا شعرت بالتوتر بعد التكبيره وتعيد التكبير لتبدا صلاة جديدة وهكذا فتشتد الافكار الوسواسية عليها وتلح ويرتفع مستوى القلق لديها ثم مباشرة تأتي بسلوك قهري كاستجابة لهذه الافكار الوسواسية ولكي تخفض من مستوى القلق وهكذا، ولكن دائرة الوسواس تستمر وتشتد وتترسخ ولا تتوقف عندما تفعل نورة السلوكيات القهرية بل تعود وتلح عليها وقد تنتقل من محتوى الى محتوى مثل أن تنتقل من الوسواس بالوضوء الى الوسواس بالصلاة. مع مرور الوقت انخفضت شهية نورة للأكل بل اصبحت تقل من شرب السوائل كي لا تضطر للذهاب الى الحمام عدة مرات، ايضا تأثر نومها فلم تعد تنام الساعات الكافية كما كانت في الماضي بل انخفضت جودة النوم لديها واصبحت تستيقظ مرعوبة قبل موعد صلاة الفجر بساعة من شدة التوتر والقلق لكي تبدأ في الوضوء مبكراً حيث أنها ستقضي وقت طويل في الحمام وما أن تنتهي من الوضوء الا وقد غمرت المياه أسفل المغسلة ثم تبدا صلاة الفجر والتي هي ركعتان توديها نورة في 25دقيقة.

نورة انخفض مستوى تحصيلها الدراسي فلم تعد تستطيع التركيز اثناء المذاكرة ولم تعد تذهب بسهولة مع اسرتها للمناسبات الاجتماعية كما في السابق.. مع الوسواس لا تستطيع ان تدخل أي دورة مياه وفي أي مكان ولا تستطيع ان تعيد الصلاة أمام الناس كما تصليها وحدها في غرفتها، اشتدت اعراض نورة وقررت والدتها اخذها للعيادة النفسية، شخصت نورة بإضطراب الوسواس القهري وخضعت لكورس مكون من دواء نفسي وجلسات علاج نفسي واستمرت على هذا الكورس لمدة  9شهور الى ان تحسنت حالتها بشكل كبير وتم ايقاف الدواء النفسي بشكل متدرج، نورة الان بحال أفضل وحالتها النفسية مستقرة.


ومن منطلق هذه القصة التوضيحية سأفصل في السطور التالية عن

ماهية هذا الاضطراب ؟مسبباته؟ طرق علاجه؟ وتوصيات للوالدين والقائمين على رعاية المصاب بهذا الاضطراب ولمن هم في مرحلة الطفولة والمراهقة؟

يظهر اضطراب الوسواس القهري في مرحلة المراهقة والرشد المبكر وقد يعبر عن القلق لدى المصاب في مرحلة الطفولة، ووفقا للمسح الوطني للاضطرابات النفسية في المجتمع السعودي والذي نشرت نتائجه النهائية في بداية عام 2020 احتل اضطراب الوسواس القهري المرتبة الخامسة بنسبة انتشار تقدر ب 4.1% عبر حياة الشخص وليس لعمر معين.

يتمثل اضطراب الوسواس القهري في وجود افكار وسواسية متكررة ملحة لا يرغب بها  المصاب ويتضايق منها ولا يستطيع السيطرة عليها او ايقافها وبعض الحالات تأتي على هيئة صور عقلية ،ايضا يتمثل في وجود سلوكيات (أفعال) قهرية يجد المصاب نفسه مرغم على القيام بها وهي تأتي استجابة للأفكار الوسواسية الملحة ويقوم بها المصاب مرغما لكي يخفض من مستوى القلق الشديد الذي يرافق هذه الافكار الوسواسية ومع ان الذي يحدث في الحقيقة هو العكس (أي أن دائرة الوسواس هنا تتوطد وترسخ بسبب تكرار الأفعال القهرية مثل التأكد وتكرار الوضوء ورفع الصوت بالتكبير أو النية) وقد يصاحب إضطراب الوسواس ويرتبط مع عدد من الاضطرابات النفسية الأخرى مثل :اضطراب تشوه الجسم واضطراب الاكتناز القهري واضطراب نتف الشعر واضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه في بعض الحالات. وعند الحديث عن مسببات هذا الاضطراب لا يمكن الجزم بعامل واحد وانه هو السبب الوحيد ولجميع الحالات المشخصة باضطراب الوسواس القهري ولكن يمكننا القول بأن للعامل الوراثي دور وللعامل العصبي الحيوي دور وايضا البيئة المحيطة بالمصاب والضغوط والاحداث الضاغطة التي قد يمر بها الشخص جميعها لها دور وقد تتداخل وتتفاعل هذه العوامل فيما بينها الى ان تظهر اعراض الاضطراب بشكل واضح ومن المهم أن أشير الى اأن الافكار الوسواسية او السلوكيات العابرة التي تمر على أي فرد لا تصل الى مرحلة الاضطراب والتشخيص كاضطراب نفسي الا عند وجود (معاناة حقيقية لدى المصاب وتستمر وتشتد مع مرور الايام وتتأثر حياة المصاب الشخصية الاجتماعية الدراسية والوظيفية بشكل واضح ويشكل هذا الاضطراب اعاقة حقيقية له عن ممارسة حياته بشكل طبيعي).

علاج اضطراب الوسواس القهري؟

يتم علاج اضطراب الوسواس بالعلاج الدوائي وبجلسات العلاج المعرفي السلوكي وقد يكتفى في بعض الحالات بجلسات العلاج المعرفي السلوكي وتأتي أفضل النتائج في العلاج عند الجمع بينهم ويعتمد تحديد نوع التدخل المناسب على: عمر المصاب، شدة الاعراض، ومدتها، وفي حال كان هناك مشكلات صحية اخرى يعاني منها المصاب.


توصيات للوالدين والقائمين على رعاية المصاب بهذا الاضطراب لمن هم في مرحلة الطفولة والمراهقة؟

  • يبدا الطريق الصحيح لعلاج هذا الاضطراب بالوصول الى تشخيص صحيح اولاً.

  • بالنسبة للأطفال وبشكل عام عادة لديهم رغبة بالشعور بأنهم مقبولين ممن حولهم في محيط المدرسة ومن اقرانهم ولذا فالطفل او المراهق المصاب باضطراب الوسواس القهري يحاول الضغط على نفسه وعدم اظهار هذه السلوكيات القهرية امام المعلم وزملائه في الصف فيشعر بالإحراج والقلق ويظهر الافعال القهرية عندما يعود للمنزل ويكون لوحده.

  • قد يأخذ موضوع شعور الوالدين بوجود هذا الاضطراب النفسي لدى الطفل المصاب فترة من الزمن وقد تمتد لشهور حتى يصبح لديهم الوعي الكافي والقناعة بأنه طفلهم يحتاج مساعدة طبية نفسية متخصصة.

  • كلما كان العلاج والتشخيص لاضطراب الوسواس القهري في مرحلة مبكرة من الاصابة كلما كانت الاعراض تحت السيطرة ومدة ونوع التدخل أقصر.

  • يختلف محتوى الافكار الوسواسية بين الحالات وكذلك السلوكيات القهرية فقد توجد افكار وسواسية دون وجود سلوكيات قهرية وقد تنتقل من محتوى على سبيل المثال: يتعلق بالنظافة الى محتوى يتعلق بالتلوث والاصابة بالأمراض.

  • عند بدء جلسات العلاج النفسي مع الطفل أو المراهق المصاب للوالدين دور هام في العملية العلاجية وكذلك اخوة المصاب والمدرسة وايضا الاخصائي النفسي في المدرسة وبخاصة دورهم في تقديم الدعم والمساندة في تدريبات التعرض ومنع الاستجابة التي سيخضع لها الطفل او المراهق المصاب حيث التدريبات لا تكون فقط في العيادة بل يقوم بها المصاب في المنزل وبشكل يومي.

  • يحتاج الوالدين او القائم على رعاية المصاب الى التثقيف النفسي الشامل عن ماهية هذا الاضطراب ومآله والعلاج نوعه ومدته والانتكاسات التي قد تحدث بعد العلاج والتعافي.

  • يحتاج الطفل أو المراهق المصاب الى أن يفهم وبكلمات بسيطة ماهو الاضطراب الذي اصابه وان يدرك انه شيء منفصل عن ذاته وليس الطفل هو المشكلة، فنحن سنحارب معا مشكلة الوسواس التي تعاني منها.

  • يحتاج المعالج مع الوالدين والطفل لأطلاق اسم على هذا الاضطراب بمسمى يحدده الطفل أو المراهق لكي يفصله عن ذاته فالوسواس هو العدو وانت القبطان والمعالج والوالدين هم اعضاء في فريقك وهدفنا ان نحارب هذا الوسواس.

  • يحتاج الوالدين للمتابعة مع المدرسة ومع الاخصائي النفسي في المدرسة واخبارهم بمشكلة هذا الطفل وكورس العلاج الذي يخضع له وما إذا كان يتناول دواء في الفترة الحالية او لا.

  • من المهم لدى الوالدين أو الاخوة عدم لوم الطفل على اصابته بهذا الاضطراب، وايضا من المهم التوضيح لأخوته طبيعة المشكلة التي يعاني منها اخوهم ولماذا يحصل هو على هذا الدعم الخاص.. لكي نستبعد فتح أي مجال للغيرة بين الاخوة.

  • جزء كبير من جلسات العلاج المعرفي السلوكي ستكون مخصصة (لتدريبات التعرض ومنع الاستجابة ) حيث يتم وضع وتقييم وتحديد المخاوف التي يتجنبها الطفل على مدرج  هرمي وتبدا من الاقل الى الاعلى  وذلك بعد جمع معلومات كافية عن تفاصيل الوسواس لدى الطفل أو المراهق المصاب من :الوالدين واخوته والمدرسة والمصاب نفسه بدقة ثم يتم تعريض الطفل او المراهق  للمواقف التي يتجنبها بمقدار موقف واحد  ويتم استمرار تقييم القلق الى أن يصل مستوى القلق الى مستوى  منخفض يصل الى النصف مقارنة بأول محاولة تعرض لنفس الموقف وتأخذ عادة مثل هذ التدريبات وقت وجهد وينبغي على الوالدين او القائمين بالرعاية  التحلي بالصبر وعدم الضغط على المصاب او جمع عدة مواقف لكي يتعرض لها دفعة واحدة .

  • من المهم تفعيل التحفيز وتشجيع الطفل أو المراهق على الجهد الذي يبذله للتغلب على الوسواس حتى في المحاولات التي لم ينجح فيها واشراكه في وضع الاهداف وتحديد المكافأة مثلا في نهاية الاسبوع على عدد النقاط التي حصل عليها في التدريبات طوال ايام الاسبوع.

  • قد تمتد جلسات العلاج المعرفي السلوكي من 12 الى 14 جلسة وتنتهي بوضع خطة لإدارة الانتكاسة مع الوالدين والمصاب عندما تحدث في حالة المصاب فقد يحدث الانتكاس بعد التعافي وهذا وارد وطبيعي وينبغي الانتباه الى المؤشرات التي تسبق الانتكاسة ومحفزات الانتكاسة.

  • نحتاج عند العمل مع الطفل او المراهق المصاب ان نكون مبدعين ونضيف المرح ونتفاعل مع تدريبات التعرض ومنع الاستجابة أثناء تدريبه عليها.

اخيرا من الاصدارات الرائعة للمركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية والتي يمكن للوالدين او القائمين على رعاية المصاب باضطراب الوسواس القهري الاطلاع عليها هما:

  1. دليل المساعدة الذاتية المترجم لاضطراب الوسواس القهري

  2. الدليل التثقيفي للمصابين وذويهم.

 المراجع:


AlTwaijri, Y., Al-Subaie, A., & Al-Habeeb, A. (2019). Saudi National Mental Health Survey Technical Report.Riyadh: king salman center for disability research.

Davey, G. (2014). Psychopathology: Research, assessment and treatment in clinical psychology. publishing by British psychological society.

Hyman, B. M., & Pedrick, C. (2010). The OCD workbook: Your guide to breaking free from obsessive-compulsive disorder. New Harbinger Publications.

  Jongsma, A. E., Peterson, L. M., McInnis, W. P., & Bruce, T. J. (2014). The child psychotherapy treatment planner. Hoboken, New Jersey: John Wiley & Sons, Inc.

AlTwaijri, Y., Al-Subaie, A., & Al-Habeeb, A. (2019). Saudi National Mental Health Survey Technical Report.Riyadh: king salman center for disability research.

Davey, G. (2014). Psychopathology: Research, assessment and treatment in clinical psychology. publishing by British psychological society.

Hyman, B. M., & Pedrick, C. (2010). The OCD workbook: Your guide to breaking free from obsessive-compulsive disorder. New Harbinger Publications.

  Jongsma, A. E., Peterson, L. M., McInnis, W. P., & Bruce, T. J. (2014). The child psychotherapy treatment planner. Hoboken, New Jersey: John Wiley & Sons, Inc.