الوقاية في مجال الصحة العقلية

ما الذي يمكننا فعله؟


أغلبنا يرغب بالحصول على صحة نفسية جيدة ولكن هل نحن حقاً نقوم بما ينبغي لتحقيق ذلك؟

الوقاية في مجال الصحة العقلية؟

يشير مصطلح الوقاية او الصحة العقلية العامة الى الجهود المبذولة لوقف مشكلات الصحة العقلية قبل وقوعها وايضا من الممكن ان يستخدم لوصف الجهود التي تبذل لدعم الاشخاص الذين لديهم مشكلات الصحة العقلية والذين ليس لديهم لكي ينعموا بالرفاه النفسي.

وتهدف الوقاية في مجال الصحة العقلية للتقليل من معدلات الوقوع وانتشار الاضطرابات النفسية مثل القلق والاكتئاب، وايضا خفض احتمالية عودة بعض اعراض الاضطراب النفسي بعد حصول التعافي لدى المصاب، ولتقليل العبء والعجز المرتبط بالإصابة بالاضطراب النفسي ،وتستند بعض التدخلات الوقائية من الاصابة بالاضطراب النفسي على الحد من عوامل الخطورة والتي تمهد الطريق وترفع احتمالية اصابة الفرد بالاضطراب النفسي لاحقا ولتعزيز استراتيجيات التكيف لدى الفرد.


ماهي مراحل الوقاية في مجال الصحة العقلية ؟

الوقاية الاولية:

تستخدم لوقف مشاكل الصحة العقلية قبل حدوثها ولتعزيز الصحة النفسية لدى الفرد، في هذه المرحلة الجهود هنا تصب في مصلحة جميع افراد المجتمع، على سبيل المثال: تفعيل الأسابيع والايام العالمية في مجال الصحة النفسية بنشر التوعية والتثقيف ومحاولة كسر الوصمة في المجتمع.


الوقاية الثانية:

تستهدف دعم الاشخاص الذين هم الاكثرعرضه للإصابة بمشاكل الصحة العقلية..

وذلك من خلال استهداف الافراد الذين لديهم تاريخ وراثي أو تعرضوا لأحداث الحياة الضاغطة ومن هنا يمكن تقديم الدعم النفسي لهم.


الوقاية من الدرجة الثالثة:

تهدف الى مساعدة الاشخاص الذين يعانون من مشكلات الصحة العقلية على البقاء بصحة جيدة وتحسين جودة حياتهم، وترتكز هذه الجهود على من اصيبوا باضطراب نفسي فتساهم ايضا في الحد من اعراض الاضطراب النفسي لكيلا يصل به الامر الى تعطيل أدائهم في حياتهم اليومية مثل انخفاض الأداء الدراسي بسبب اعراض القلق الشديدة التي قد تؤثر على حضورهم وعلاقاتهم الاجتماعية، وتكون عادة هذه الجهود مكملة للكورس العلاجي الذي يتلقاه المصاب في العيادة ولكنها تقدم خارج العيادة.


ماهي عوامل الخطورة لدى الفرد والتي قد تمهد الطريق لظهور الاضطراب النفسي؟
  1. العامل الوراثي لوجود الاضطراب النفسي في أسرة الفرد.

  2. احداث الحياة الضاغطة وتبعاتها على الصحة النفسية والجسدية على الفرد.

  3. الفقر وعدم تحقيق العدالة الاجتماعية.

  4. التعرض للعنف الجسدي والتحرش الجنسي والتنمر ورفض الاقران في مرحلة الطفولة والمراهقة.

  5. عدم حصول الطفل على الحب والاهتمام الكافي المناسب وشعوره بالأمان في مرحلة الطفولة.

  6. مرور الفرد بخبرة الفقد لقريب تربطه به علاقة متينة وعميقة.

  7. العناية المستمرة بفرد مصاب بمرض مزمن.

  8. التدخين وتعاطي المواد المخدرة وشرب الكحول.

  9. انخفاض مستوى التعليم أو وجود أعاقات عقلية لدى الفرد.


ماهي عوامل الوقاية لدى الفرد والتي لها دور في تحسين قدرة مقاومة الفرد لعوامل الخطورة الممهدة لظهور الاضطراب النفسي ؟

تعرف هذه العوامل بسمات الصحة العقلية الايجابية وهي :

  1. تقدير الذات الجيد لدى الفرد .

  2. تمتع الفرد بالمرونة النفسية .

  3. القدرة على حل المشكلات .

  4. وجود مهارات اجتماعية جيدة لدى الفرد.

  5. القدرة على التعامل مع ضغوط الحياة بطريقة مناسبة .

  6. وجود الدعم والمساندة الاجتماعية من الأسرة والاصدقاء .

ما الذي يمكن عمله من أجل تعزيز الصحة النفسية على مستوى مؤسسات المجتمع ؟
  1. زيادة الوعي والتثقيف بالاضطرابات النفسية ومدى انتشارها في المجتمع بشكل عام.

  2. نقل الاهتمام من التركيز فقط على التشخيص والعلاج الى التركيز على من هم في مرحلة الخطورة لتطوير الاضطراب النفسي .

  3. تقديم برامج تدخلات وقائية مصممة لتستهدف كل مرحلة من مراحل النمو .

  4. تعزيز برامج التدخلات الوقائية وذلك بالتعاون مع عدد من التخصصات ذات العلاقة (كالخدمة الاجتماعية -القانون والمختصين في مجال الصحة النفسية )

  5. دعم البرامج التي تهدف لتفعيل نمط الحياة الصحي في المجتمع .

  6. دعم برامج التوعية والتثقيف و التي مكانها المدارس و تستهدف الأهالي والاطفال والقائمين على التدريس .

ما الذي يمكن عمله من أجل تعزيز الصحة النفسية على مستوى الفرد ؟

هنا بعض الاستراتيجيات الوقائية والتي ثبت فعاليتها في تعزيز الصحة العقلية وخفض احتمالية الاصابة بالاضطراب النفسي :

  1. الاهتمام بالتغذية الجيدة

  2. الابتعاد عن التدخين وتعاطي الكحول والمواد المخدرة

  3. الاهتمام بالفحص المبكر وذلك في يكون عيادات الرعاية الاولية

  4. ممارسة الرياضة بانتظام والاهتمام بالنشاط البدني

  5. تقوية الروابط الاجتماعية الصحية والابتعاد عن العزلة والوحدة.

  6. الاهتمام بعلاج الامراض العضوية اذ اصيب بها الفرد، فقد تؤثر على المدى البعيد في حال لم يتم معالجتها وتؤدي لظهور الاضطراب النفسي بالتزامن مع وجود المرض العضوي.

  7. التدريب على ممارسة مهارات اليقظة العقلية .

تغريد القضيبي
أخصائية نفسية اكلينكية ‏
باحثة ماجستير -جامعة الملك سعود

مراجعة فريق إمعان

Arango, C., Díaz-Caneja, C. M., McGorry, P. D., Rapoport, J., Sommer, I. E., Vorstman, J. A., ... & Carpenter, W. (2018). Preventive strategies for mental health. The Lancet Psychiatry, 5(7), 591-604.

   Campion, J., Bhui, K., & Bhugra, D. (2012). European Psychiatric Association (EPA) guidance on prevention of mental disorders. European Psychiatry, 27(2), 68-80.

Mental Health Foundation (2015) Prevention review: landscape paper. Mental Health Foundation, Nov 2015. Retrieved from

. https://www.mentalhealth.org.uk/sites/default/files/prevention-review.pdf

Mental health foundation (2019).prevention and mental health .Retrieved from : https://www.mentalhealth.org.uk/a-to-z/p/prevention-and-mental-health

World Health Organization. (2004). Prevention of mental disorders: Effective interventions and policy options: Summary report. World Health Organization.‏